شبكة سورية الحدث


بيوم الجلاء مضافة سلطان الاطرش تناشد الزمن

بيوم الجلاء مضافة سلطان الاطرش تناشد الزمن


سورية الحدث الاخبارية - السويداء- معين حمد العماطوري  


يوم الجلاء يوما يستذكر به السوريون مواقف الرجال الرجال نستذكر المجاهدين الافذاذ من الشيخ صالح العلي الى ابراهيم هنانو وحسن الخراط واحمد مريود وفوزي القاوقجي ورمضان شلاش ومحمد الاشمر والقائد العام للثورة السورية الكبرى سلطان باشا الاطرش ...
ذهبت الى القريا بصحبة الاخوة الاصدقاء الدكتور غسان ابو طرابه والدكتور يحيى قطيش ولكن ما احزننا ان يوم الجلاء الذي يجب ان يكون فخرا واعتزازا...
دخلنا متحف الثورة السورية الكبرى  وضريح سلطان الاطرش ووجدناه مغلقا لاسباب الاصلاح والترميم منذ عام....ثم دخلنا مضافة سلطان باشا الاطرش المشرعة ابوابها دائما والتي لم تغلق يوما لا للترميم ولا للاصلاح منذ بنائها الى اليوم ولم نجد الا القائمين على خدمتها بنخوة منهم تبرعا ومجانا... ولمسنا عتب صور الباشا وتاريخ المضافة وشقوق حجارتها التي تناشد الزمن والوطن والشرفاء هل هكذا يحتفل السوريون بعيد الجلاء؟ ....
هل وصل بنا الاستسلام لما نحن عليه ان نتجاهل قادتنا التاريخين وزعماء الوطن الاشراف؟
هل سمحنا للعصافير  ان تبني اعشاشها في الزوايا الحكايا البطولية النضالية؟
ماذا تركنا لابناءنا من تراث وموروث وطني حينما نهمل معالم الثورة السورية الكبرى وقائدها الباقي الخالد في القلوب والذاكرة ؟...
ماذا عسانا ان نقول بعد عقد من الزمن عن سلطان ورفاقه الذين ذاقوا مرارة العيش وشظف الحياة العسيرة كرمى لحرية الوطن واستقلاله؟...
 هل تناست الذاكرة حينما عاد من وادي السرحان ورفاقه الثوار كيف استقبلته دمشق واهلها وكيف صدح بصوته الاجش مفتي دمشق: /اسفروا يا نساء فقد جاء من حرر اعراضكم من رجس الاعداء/ اهكذا تصبح مضافته في يوم الجلاء خاوية على ذكرياتها الوطنية؟
كيف ننسى صرخة فارس الخوري في الامم المتحدة وموقف هنانو في محكمته ونخوة حسن الخراط وارادة الشيخ صالح العلي ...
هل بات تاريخنا مرهون بما تمليه واقع التدهور لثقافة وطن ...
اما لابد لنا من احياء الاعلام والابطال والثوار والشهداء كي يكونوا لنا القوة والسند لاعادة بناء وطننا المكلوم من الارهاب والارهابيين.
سؤال نتركه في ذمة اصحاب الشان... من لا تاريخ له لا مستقبل له ...احفظوا تاريخنا ...
كي تبقى ذاكرة وطننا بين خفقات ابناءه الاجمل في الانتماء له ...

التاريخ - 2021-04-17 4:07 PM المشاهدات 296

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا