شبكة سورية الحدث


هو وطقوسه للكاتبة جودي محمود جولاق

هو وطقوسه للكاتبة جودي محمود جولاق

-هو وطقوسه-
يُداهِمُني طيفُكَ في هذهِ اللّحظاتِ المُمطِرة،يُرافقني كعِقدي المُفضَّل،كشامَتي الّتي مُنذُ طفولتي على عُنُقي.
طقسُ هذه الأيّام يُذكّرني بِك إنّهُ حقّاً يُشبِهُكَ..في النّهارِ أجواءٌ ربيّعيةٌ تُذكّرُني بما ملأتَ قلبي من دفئٍ وحنانٍ فأشعُرُ كأنَّ في قلبي ربيعٌ نبَتت أزهارَهُ وأشجارٌ خضراءٌ على أغصانها عصافيرٌ تُزقزق مِن شِدّةِ الفرح...وتارَةٌ أُخرى في النّهارِ ذاتِه يُصبِحُ الطّقسُ صيفيّ يُذكّرُني بالحَر الّذي يلهَبُ بداخِلِك عندما تُطوّقُ يداكَ خصري عندما أنفاسَك تتداخلُ مع أنفاسي فلا أعودُ قادرةٌ على التّمييز أنفاسُ مَن فينا أتنفّس ذاك الحرُّ الصّيفي الّذي تشعُرُ به تُشعِرني بهِ أيضاً عندما تبطعُ قُبلك على شفَتي على عُنقي أيضاً، إنّ شفتاكَ يُلقيانِ القَبض عليي،كيفَ لشفتين أن تُلقِيا القَبضَ على جسَد؟!
مَع غيابِ الشّمس يُصبح الطّقس خريّفي يبعثُ بكُلّ شيءٍ جميلٍ صنعَهُ الرّبيع إنك تُذبل ما أنبَتَّ من ورودٍ في قلبي كما يُذبل الخريفُ ما أنبتهُ الرّبيع أنتَ لاتكتفي بيباسِ أوراق تلكَ الأشجارِ الخضراء في قلبي أنتَ تُيبِسُ جذورها أيضاً فتقتلِعُها مُقتلِعاً قلبي معها !!فتموتُ العصافيرُ المُزقزِقة لأنّها فقدت ملجئها مُثلما تُميت قلبي عندما أفقِدُكَ لأسبابٍ تافِهة لأنّني فقدتُ ملجئي،أنتَ لسْتَ فقط ملجئي أنتَ وطني...
مع سوادِ اللّيل يتَقلّبُ الطّقسُ لطقسٍ شتَوي يُذكّرني بقسوةِ أفعالِك الّتي تُنافِس الشّتاءَ في برودتِها... فتنهمِر الدّموعُ من عيناي كالغُيوم الّتي تُمطر في هذه اللّحظاتِ المُمطرة الّتي داهمَني بِها طيفُك..
إنّك تتخبط وتتقلّب أعيشُ معكَ طقوسَ الفصولِ الأربعةِ في يومٍ واحدٍ... لسْتَ وحَدك من تتقلَّبُ يا عزيزي إنّك تُقلِّبُ قلبي معك!!
#جودي_محمود_جولاق

التاريخ - 2021-03-03 7:08 PM المشاهدات 532

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا