شبكة سورية الحدث


مدير عام توزيع الكهرباء: العمل جار على توحيد التقنين في حمص وحماة وضبط الاستجرار غير المشروع

 مدير عام توزيع الكهرباء: العمل جار على توحيد التقنين في حمص وحماة وضبط الاستجرار غير المشروع

بين مدير عام مؤسسة نقل وتوزيع الكهرباء فواز الضاهر أنه ينفذ مهمة اطلاعية في المنطقة الوسطى لمعالجة بعض الصعوبات في محافظتي حمص وحماة وهي تتركز حول ارتفاع ساعات التقنين والنقص الحاصل في المستلزمات والمواد التي تحتاجها أعمال الصيانة والإصلاح للشبكة.

ولفت إلى أنه يتم العمل على تأمين هذه الاحتياجات وخاصة الأمراس والكابلات والمحولات ضمــن المتاح لدى وزارة الكهرباء وإلى أنه يتم التركيز على تغذية الشبكة قدر المستطاع والمتوافر من الطاقة المولدة، وأن الأهم هو تحقيق توزيع عادل في الطاقة لكهربائيــة بين مختلف المناطق وتطبيق برامج تقنين متشابهة والتوجيه بالالتزام بهذه البرامج بما يسمح في اسـتقرار مواعيــد وصل وقطع التيار الكهربائي المنزلي.
الضاهر أشار إلى أن الكثير من الشكاوى التي وصلت تتناول الفوضى في برامج التقنين وساعات القطع الطويلة وغير المنتظمة في كثير من مناطق في محافظتي حمص وحماة، إضافة لتباين التغذية وساعات التقنين بين المنطقة نفسها، إضافة لوصول شكاوى خدمية ترتبط بعدم استجابة مكاتب الطوارئ لبعض شكاوى المواطنين وكثرة حالات الفصل والتعطل، إضافة لتغذية بعض المناطق الصناعية على مخارج مشتركة مع مخارج سكنية ليكون ذلك على حساب التغذية المنزلية لمصلحة المناطق الصناعية.
ضاهر اعتبر أن كل هذه الملاحظات والشكاوى التي تصل لإدارات شركات الكهرباء يتم بحثها والعمل على معالجتها وإيجاد الحلول والبدائل بما تسمح به الإمكانات الحالية وخاصة لجهة التوليد والتغذية في الطاقة الكهربائية.
وأكد مدير عام المؤسسة أنه يتم التركيز دوماً على عدم حدوث خلل في تغذية الكهرباء وتطبيق برامج التقنين بين منطقة وأخرى.
وأوضح مدير عام المؤسسة أن حدوث بعض التباينات قد يكون سببه طبيعة المنظومة الكهربائية في المنطقة ومدى استجابتها للحمولات وعدد الاشتراكات والاستهلاك في كل منطقة، والمثال على ذلك أن بعض المناطق ترتفع فيها معدلات الاستجرار غير المشروع وبالتالي ترتفع حمولاتها على الشبكة ومن ثم ووقوع الضرر ببعض مكونات الشبكة وهو الأمر الذي يتسبب بعدم الالتزام ببرامـج التقنين.
ضاهر لفت إلى أنه في هذا الإطار تم ضبط معدلات عالية من الاستجرار غير المشروع ويتم العمل على دراسة هذه الظاهرة والعمل على حلها واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد منها لأنها تسهم في ضرر للمنظومة الكهربائية وترفع معدلات حدوث الأعطال والانقطاعات إضافة إلى أنها تسهم في هدر الطاقة وإساءة الاستخدام للطاقة الكهربائية المتاحة حالياً.
وأكد ضاهر أن هناك توجيهات للعاملين في مكاتب الطوارئ بالاستجابة لشكاوى المواطنين وحلها فوراً، منوهاً بأن وزارة الكهرباء تعمل بكل طاقتها لتأمين وإدارة الطاقة الكهربائية بشكل عادل ومجد وأنه من حق المواطن أن تصله الطاقة الكهربائية وفق المتاح ومعالجة أي مشكلة يتعرض لها.

التاريخ - 2020-12-28 10:25 AM المشاهدات 118

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا