شبكة سورية الحدث


تجارب تكشف 11 لقاحاً لكورونا في المرحلة الأخيرة

تجارب تكشف 11 لقاحاً لكورونا في المرحلة الأخيرة
تستحوذ تجارب اللقاحات على اهتمام الباحثين كما الناس الذين يعقدون آمالاً كبيرة للانتهاء من وباء #كورونا الذي أنهك العالم.
 
تعليق أكثر من تجربة لقاح نتيجة ظهور مضاعفات على متطوعين شكّل خيبة عند المتابعين، وضغوطاً سياسية ومالية على شركات الأدوية التي تخوض سباقها العلمي للتوصل إلى اللقاح المنتظر.
 
الكلّ يتابع عن كثب أنشطة تطوير لقاح لكورونا، وكما بات معروفاً، هناك حالياً حوالي 42 لقاحاً محتملاً في مرحلة التجارب السريرية، و11 منها وصلت إلى المرحلة الثالثة والأخيرة.
وتعتمد هذه اللقاحات على تقنيات مختلفة، منها الفيروس الناقل والفيروس المعطل والحمض الريبي الرسولي.
 
المنافسة العالمية تشتد، سباق الوقت لم يفلح في تحقيق أرباح سياسية كما كان يطمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب من خلال التوصل إلى لقاح قبل الانتخابات الأميركية، فيما تحاول الصين وروسيا جاهدتين أن تكون في مقدمة السباق لتحقيق أرباح سياسية وتجارية. ولكن بين الدعاية وسلامة اللقاح ستكون في المرحلة المقبلة كلمة الفصل لفوز اللقاح الأكثر مأمونية وفعالية. 
 
وفق الباحث في علم الفيروسات والأمراض الوبائية الدكتور حسن زراقط "أن الحديث السابق عن اللقاحات كان مضخماً ومبالغاً به بعض الشيء، لأنه لا يمكن استباق التجارب السريرية التي نرتكز عليها لمعرفة متى يمكن التوصل إلى لقاح آمن. وبعد تعليق لقاحين نتيجة ظهور مضاعفات على أحد المتطوعين، تُعيد الشركتين تقييم بياناتهما وتعليق تجاربهما لفترة معينة حتى تتمكن اللجنة المستقلة من دراسة كل البيانات المتعلقة باللقاح والاطلاع على ملف المريض الكامل للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية سببت هذه المضاعفات، أو أن اللقاح هو السبب، أو حتى اذا كان المتطوّع قد حصل على اللقاح الوهمي أي الـplacebo.
 
كل هذه المستجدات تشير إلى أن أمامنا فترة للوصول إلى النتائج الأولى لهذه التجارب، ووفق الدراسات، ستشمل حوالى 30 إلى 60 ألف شخص. قدرت الشركات الحاجة الى تسجيل 150 حالة عند الأشخاص (المتطوعين) الذين يتلقون جرعة من اللقاح الحقيقي أو الوهمي التمكن من إجراء التحاليل العلمية والإحصائية اللازمة. واستناداً إلى البيانات والإحصاءات، يتبين مدى مأمونية اللقاح وفعاليته. وتكون المقارنة بين مجموعتين من المتطوعين (المجموعة الأولى تتلقى اللقاح الحقيقي والثانية اللقاح الوهمي) لمعرفة مدى فعالية اللقاح  في حماية المتطوعين.
التاريخ - 2020-10-18 10:46 PM المشاهدات 120

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا