شبكة سورية الحدث


طرة أو نقشه بقلم الشاعرة أحلام دردغاني

طرة أو نقشه بقلم الشاعرة أحلام دردغاني

طُرَّة أَو نَقْشِه

تأْخُذُني الفِكرَةُ لحيِّنا العَتيقِ خلفَ منزِلنا الجبَليِّ وكيفَ كُنّا نجتَمِعُ من أَعمارَ متفاوِتَةٍ لنلعَبَ ونمرحَ على سجيّتِنا ؛ هذا يقولُ طُرَّة وذاكَ تنقُشُ معهُ وتلكَ تبتَسِمُ وهي تُغيِّرُ الحظَّ لصالِحِها والوقتُ يبتَسِمُ لنَا ونحنُ نملأُهُ ضِحكًا ومرَحًا .
تَغمُرُنِي موجَةٌ عارِمَةٌ منْ فرحٍ يفتقِرُ إِليهِ أَبناؤنا اليومَ ، وأَنا أسترجِعُ طفولَتِي .
كيفَ ستكونُ ذكرياتُهُم : سجينَة هاتِفٍ خَلَوِيٍّ أَو في أيباد أو من يدري؟..
كم مرَّةً رسَمنا بالطَّبشور على الحيطانِ أو لعبنا بيت بيوت ، أو ...
ألعابٌ كثيرَةٌ صنعناها ببساطَتِنا وكانت سلوى لنا وأولادُنا موصولونَ بشريطِ كَهرُباء لآلَةٍ سمّرتهم وأورَثَتهُم مشاعِرها جمودًا وتأَفُّفًا .
مَنْ رمَى القِرشَ وهل ستَنقُشُ معهُم ؟
أم أنَّ قروشَنا السَّعيدَةَ تُثقِلُ عليهِمِ الحِملَ ؟
اعتادوا اليُسرَ فباتَت أفكارُنا صدِئةً بنظرِهم ولم يَعُدْ لرنينِ قروشِنا صدًى .
طُرّةٌ حياتُهُمُ عسى يُحالِفهُم الحظُّ فتنقُش الدّروبُ لهم قروشًا لامِعَةً .

التاريخ - 2020-09-09 1:54 PM المشاهدات 257

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا


كلمات مفتاحية: صدى الحظ الدروب