شبكة سورية الحدث


إضاءة نقدية للشاعرة عذراء سليمان لنص " آه يا وحدي " للأديب احمد محمود دحبور

إضاءة نقدية للشاعرة عذراء سليمان لنص " آه يا وحدي " للأديب احمد محمود دحبور

سورية الحدث_ الشاعرة عذراء سليمان

كثير هذا النزف .. وزفرة آه حملت في دلالاتها الكثير (  وحدي / وحدك /وحيد )عبرت عن تموجات الحركة النفسية التي تخاطب الوجدان ووسّعت دائرةالاستعمال للوحدة نتيجةالتعامل مع الواقع بمعطياته وأشكاله كلها .
و(آه يا وحدي )وحدها حملت شحنة عاطفية تطوف بالحزن والأسى فكانت محور ارتكاز انبثقت عنها ما سيأتي بعدها : (  فضاءك موت , ورملك موت , .. ) مؤكدا على عمق المعاناة والقهر والظلمة والفناء بتكرار كلمة  (موت ) تمزق بها بسمة النهار المرتجى  .
وذكريات طفولة وحب ووجد مقيم وصولاًلزمن كانت الخيانة والخنوع عنواناً له ولا أمل يرتجى من العرب  ( ولا يتبعك سوى زمن خانع , ودماء ) / (سيفان في الرمل , سيف صدىء , وسيف ينز دماء ) وصولاً لجراح اليوم الذي نعيشه والدم غطى حدود الأرض ولا دمع يشفي والقاتل والمقتول عربي  .
وبعد إنّ المؤثرات النفسية هي أحداث الحياة والتجربة الشخصية وانعكاس هذه المؤثرات في النفس وصياغة الانفعال بطريقة فنية تكشف أقاليم النفس بتشكيل لغوي دلّ على كثافة الشعور التي تطبع وجدان المبدع وفاض ما بالقلب من مشاعر وأحاسيس متداخلة وصل صداها للمتلقي .
أبدعت وحرفك نبض جراحنا وجراح الوطن ..بوركت والألق لك رفيق .

 

#النص

أه يا وحدي ... ! أنت وحدك ايها الكنعاني .... أنت وحيد


قالت لي العرافة ذات يوم في ساحة جامع الفناء بمراكش: فضاءك موت , ورملك موت , ولا يتبعك سوى زمن خانع , ودماء
سيفان في الرمل , سيف صدىء , وسيف ينز دماء
وها انت يا وحدي متعب , مثل طير أبابيل
تفتش عن ذكريات الطفولة , والحب , سهم يطيش , وسهم يجيش , ونصل , يطن كسرب نحل على حافة القلب , منغرسا في الوجد , جامدا في الخاصرة
اغنية هنا في خواتيم الدمع والدم 
ماذا اقول :
( لادمع سفحتها يداك )
ليل , بعمق الفجيعة 
تحت سماء تصب جراحا وبرقا ورعدا
من يكون القتيل ؟
وكيف السبيل الى القاتل ؟
احمد محمود دحبور

التاريخ - 2020-07-29 8:38 PM المشاهدات 397

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا